مؤسسة حركة سلامة المرضى تعيّن رئيساً جديداً لمجلس إدارتها؛ وتعلن عن مواصلة السعي إلى تقليص عدد الوفيات التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2030

12 مارس 2020

بعد تمكنها من إنقاذ ما يزيد عن 366,353 حياة حتى اليوم، يتسلم مايكل إيه إي رامزي، طبيب معالج وزميل الكلية الملكية لأطباء التخدير دفة قيادة المنظمة العالمية غير الربحية التي تهدف إلى الحد من حالات وفيّات المرضى التي يُمكن تفاديها في المستشفيات

(بزنيس واير) – يسرّ 'مؤسسة حركة سلامة المرضى' – وهي منظمة عالمية غير ربحية ملتزمة بتوحيد جهود الأشخاص المنخرطين في منظومة الرعاية الصحية، وتحديد التحديات التي تسبّب وفيات المرضى، وإبتكار حلول قابلة للتطبيق من أجل التخفيف منها – أن تعلن عن تعيين مايكل إيه إي رامزي، طبيب معالج وزميل الكلية الملكية لأطباء التخدير في منصب رئيس مجلس الإدارة الجديد للمؤسسة –. كما كررت المؤسسة أيضاً التزامها بصحة وسلامة المرضى من خلال إضافة تحديثات على مهمتها ورؤيتها وقيمها؛ وتجديد التأكيد على هدفها المتمثّل بتقليص عدد وفيات المرضى التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2030.

يحتوي هذا البيان الصحافي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان كاملاً عبر الرابط الالكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20200310005733/en/

انطلاقاً من موقعه كأحد أقدم أعضاء مجلس إدارة 'مؤسسة حركة سلامة المرضى' التي يعمل فيها منذ عام 2013، كان الدكتور رامزي من أبرز المدافعين عن سلامة المرضى في مجال التخدير منذ الثمانينات، وهو يجسّد القيم والمبادئ التي وضعتها المؤسسة. وهو أيضاً أخصّائي طبيّ شهير والرئيس الحالي لمعهد 'بايلور سكوت آند وايت'، حيث يترأس جهود الأبحاث السريريّة ذات الصلة. اشتهر الدكتور رامزي بتطوير 'مقياس رامزي للتخدير' ووضعه قيد التطبيق والاستخدام– وهو أداة تمّ اعتمادها حول العالم، وتمّ تصميمها لتحديد درجة عمق التخدير لدى المرضى في وحدة العناية المركزة؛ وهو أيضاً رئيس قسم التخدير وإدارة الألم في المركز الطبي بجامعة 'بايلور' في دالاس بتكساس.

وقال جو كياني، المؤسس ورئيس مجلس الإدارة السابق لدى 'مؤسسة حركة سلامة المرضى' في هذا السياق: 'لقدّ حقّقت حركة سلامة المرضى زخماً هائلاً في الأعوام الثمانية منذ تأسيسها. شكّل إطلاق هذه الحركة المهمّة جزءاً كبيراً من عمل حياتي، ويسعدني أن أعطي الشعلة إلى الدكتور رامزي لكي يواصل العمل على دفع رؤيتنا المشتركة إلى الأمام بشغف وحماس.'

ولغاية اليوم، حقّقت المؤسسة ما يلي:

  • إنقاذ 366,353 حياة منذ 2013
  • تزويد 48 دولة بمستشفيات ملتزمة
  • تزويد 54 دولة بمجموعات شريكة (مستشفيات، التوقيع على تعهد البيانات المفتوحة، وغيرها)
  • تأمين ما مجموعه 4,793 مستشفى ملتزم
  • تأمين ما مجموعه 92 تعهداً
  • تأمين ما مجموعه 94 شريكاً
  • إنقاذ ما مجموعه 93,276 حياة خلال عام 2019 فقط

وفي حين لم تتمكن المؤسّسة من تحقيق هدفها السابق المتمثّل في تقليص عدد الوفيات التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2020، فقد جدّدت تعهدها بتحقيق هذا الهدف بحلول عام 2030.

من جانبه، قال الدكتور رامزي: 'إنه لشرف كبير أنّ يتمّ تعييني في منصب رئيس مجلس إدارة ’مؤسسة حركة سلامة المرضى‘.' وأضاف: 'يتمّ إنقاذ الأرواح والحدّ من الضرر الذي يواجهه المرضى. إننا نتشارك أهدافاً مهمّة للغاية، وقد حقّقنا خطوات هامة إلى الأمام حتى الآن، وأنا أتطلع إلى البناء على النجاحات التي حقّقناها لغاية اليوم من أجل تقليص عدد الوفيات التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2030.' وقد كتب الدكتور رامزي أوّل 'رسالة من رئيس مجلس الإدارة' التي تُنشر شهريّاً عبر الموقع الإلكتروني لـ'مؤسسة حركة سلامة المرضى'. لقراءة رسالته الأولى، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: https://patientsafetymovement.org/newsletters/march-2020-issue-ii/letter-from-the-chairman-march-2020.

وستستمرّ 'مؤسسة حركة سلامة المرضى' بتأمين الأدوات والموارد والتوجيهات التي تهدف إلى تثقيف مزودي خدمات الرعاية الصحية، والمتخصّصين في القطاع، والمرضى، والعائلات، لتحقيق رؤيتها بمستقبل يسهم في تقليص وفي النهاية الحدّ كلياً من الوفيّات التي يمكن تفاديها. وستحقّق ذلك من خلال ما يلي:

1. إعطاء الأولويّة للسلامة مع التركيز على المرضى.

2. تشجيع الكرامة، والرحمة، والاحترام في قطاع الرعاية الصحية.

3. إشراك جميع من يمتلك نفوذاً أو من يتأثر بقطاع خدمات الرعاية الصحية.

4. تعزيز الشفافية.

5. إعادة تحديد الحوافز لتحقيق رعاية أكثر أماناً.

6. إطلاع مقدمي الرعاية والمرضى والعائلات حول سلامة المرضى.

7. تحديد الأسباب التي يمكن تفاديها للضرر والوفيات التي تلحق بالمرضى، ثمّ إبتكار الحلول القابلة للتطبيق ومشاركتها بحريّة (حلول قابلة للتطبيق لسلامة المرضى) من أجل التخفيف من هذه الأسباب.

8. تحفيز تطبيق الحلول القابلة للتطبيق لسلامة المرضى.

9. الطلب من شركات تكنولوجيا الرعاية الصحية مشاركة البيانات لخلق المسار الفائق السرعة لبيانات المرضى.

للاطلاع على المزيد حول 'مؤسسة حركة سلامة المرضى'، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني: https://patientsafetymovement.org/.

لمحة عن 'مؤسسة حركة سلامة المرضى'

تُسجّل المستشفيات أكثر من 200 ألف حالة وفاة كل عام في الولايات المتحدة الأمريكيّة وأكثر من 4.8 مليون حالة في أنحاء العالم لأسباب كان من الممكن تفاديها. وتُعدّ مؤسسة حركة سلامة المرضى ('بيه إس إم إف') منظمةً عالمية غير ربحية تعمل تجاه تحقيق مستقبل يقلّص وفي النهاية يحدّ بالكامل من وفيّات المرضى التي يمكن تفاديها من خلال تقديم الأدوات والموارد والتوجيهات التي تهدف إلى تثقيف مزودي الرعاية الصحية، والمتخصصين في القطاع، والمرضى، والعائلات. هذا وأنشئت مؤسسة حركة سلامة المرضى من خلال دعم مؤسّسة 'ماسيمو' للأخلاقيات والابتكار والمنافسة في مجال الرعاية الصحية من أجل تقليص هذا العدد من الوفيات التي يُمكن تفاديها إلى 'صفر'. وسيتطلّب تحسين سلامة المرضى تضافر جهود التعاون بين كافة المعنيين، بما في ذلك المرضى ومزودي الرعاية الصحية وشركات التقنيات الطبية والحكومة وأصحاب الشركات والمموّلين في القطاع الخاصّ. وتلتزم 'مؤسسة حركة سلامة المرضى' بتوحيد جهود الأشخاص المنخرطين في منظومة الرعاية الصحية، وتحديد التحديات التي تسبّب وفيات المرضى، وإبتكار حلول قابلة للتطبيق من أجل التخفيف منها، والتعاون مع المستشفيات الملتزمة بتطبيق حلولها الخاصّة عالية التأثير للتصدي للتحديات على صعيد سلامة المرضى تحت اسم الحلول القابلة للتطبيق لسلامة المرضى ('إيه بيه إس ‘س'). وتشجع المؤسسة أيضاً شركات التكنولوجيا الطبية على مشاركة البيانات التي يتم شراء منتجاتهم على أساسها، وتطالب المستشفيات بالتعهد بتطبيق الحلول القابلة للتطبيق لسلامة المرضى. للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: patientsafetymovement.org.

ملاحظة للمحررين: لتحديد مقابلات مع الخبراء في 'مؤسسة حركة سلامة المرضى'، يرجى إرسال بريد إلكتروني إلى jennifer@beyondfifteen.com أو الاتصال على الرقم 9497338679.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20200310005733/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

Contact US | بواسطة CNPHUB.com - جميع الحقوق محفوظة